سمك السلمون ودوره في تثبيت الكالسيوم في العظام

رأي مختص في الحمية و التغذية

فوائد سمك السلمون ودوره في تثبيت الكالسيوم في العظام
يعد سمك السلمون مصدرا مهما للبروتين، اذ يمنح الجسم كل احتياجاته منه، لأن نسبته في هذا النوع من السمك تتجاوز 20% ، وبالتالي يمكن تعويض اللحوم بسمك السلمون.
ويحتاج الرياضيون الى تناول هذا النوع من السمك لأنه يغني عن تناول المكملات الغذائية باعتباره مصدرا جيدا للفيتامينات والمعادن بنسبة كبيرة تكفي لتلبية الحاجيات اليومية اذا تم تناول 100 غرام منه يوميا. كما انه غني بصفة خاصة بالفيتامين A والفيتامين E والسيلينيوم وكلها مضادات أكسدة ممتازة للجسم، بالاضافة لاحتوائه على نسب مهمة من فيتامين D الذي يعد مهما جدا لسلامة العظام من خلال تثبيت الكالسيوم دون اغفال مغذيات أخرى كالحديد والزنك والفوسفور.
ويعد سمك السلمون من أهم أنواع الأسماك التي تحتوي على نسب عالية من زيوت أوميغا3 OMEGA3 التي تعتبر علاجا لكثير من الأمراض.
ان ما يميز هذا النوع من الأسماك هو غناه بالذهون التي تمثل حوالي 10 % من مجموع مكوناته، وهي نسبة مرتفعة نسبيا مقارنة مع باقي الأنواع. هذه الذهون ليست كالذهون المشبعة بل هي ذهون نافعة أغلبها مكون من أحماض دهنية أساسية يحتاجها الجسم كالاوميغا 3  OMEGA3 الغير مضرة والتي تحمي أنسجة الجسم وتساعد على تجديد الخلايا وتزيد من القدرات العقلية. كما تعمل على تحسين الدورة الدموية وتعزز مناعة الجسم وقدرته على الحماية من الأمراض.
ونظرا لغناه بالعناصر الغذائية ومضادات الأكسدة التي تحارب الشيخوخة، ينصح بادخاله الى نظامك الغذائي وتناوله بشكل دوري وخصوصا لدى الأشخاص المعرضين لأمراض القلب و الشرايين. ويستحسن أيضا أن يتم اعتماد طرق طبخ صحية والابتعاد عن القلي، حيث يفضل طبخ السلمون مع الخضار في الفرن أو على شكل طاجين أو شوائه لكي يحتفظ بأكبر قدر ممكن من الفوائد الغذائية.
التعليقات
0 التعليقات

إرسال تعليق