إرشادات و نصائح للأمهات الجديدات

إرشادات و نصائح للأمهات الجديدات

لأنك سيدتي أم لأول مرة فلابد أن العديد من الأسئلة تتبادر إلى ذهنك و تشتت تفكيرك حول عالمك الجديد، عالم الأمومة هذه نصائح و ارشادات تساعدك في مهمتك الجديدة :


1 - التخطيط الجيد :

عليك أيتها الام الجديدة في البداية أن تقومي بتخطيط لتبادل الحميمية مع رضيعك، خططي لملابسه، خططي لوجباته الغذائية، خططي لنومه و راحته، فالتخطيط المسبق يسهل القيام بالواجبات، خاصة إن كنت تشعرين بالتعب و الإرهاق، فالتأكد من أن كل ما تحتاجينه جاهز قبل أية مهمة، يسهل كثيرا مأمورية العناية بالرضيع حديث الولادة.

2 - تغذية الرضيع :

في العادة يحتاج الرضيع لتناول الحليب كل 3 الى 4 ساعات يوميا، وهناك من يحتاج للحليب كل ساعتين، لأن جسمه مازال ضعيفا ولا يستطيع امتصاص الكميات الكافية من الحليب أثناء الرضاعة الطبيعية، كما أن الرضّع  الذين يعتمدون في تغذيتهم على الحليب الطبيعي تعتبر عدد مرات أكلهم أكثر ممن يتناولون الحليب الاصطناعي، ذلك لأن الحليب الطبيعي أسرع وأسهل في الهضم، ومع نمو الرضيع ستقل عدد جرعات تناوله للحليب بينما ستزيد كمياتها.

3 - تقويم العلاقة بين الأم و الرضيع : 

 الشهور الأولى من حياة الطفل مهمة في توطيد العلاقة بين الأم و الرضيع مستقبلا، فجعل علاقة قوية بينهما أمر هام و حيوي و ضروري لحياة أسهل، كونه ينعكس إيجابا على صحة الابن النفسية خلال حياته بأكملها. وبإمكان الأم التواصل مع ابنها عن طريق النظرات و اللمسات الحنونة لجلده بالصباح أو قبل موعد النوم، أو من خلال احتضانه بعد إرضاعه على أن يكون صدرها مكشوفا لتلمس بشرته بشرتها.

4 - تهدئة الرضيع :

صحيح أن الرضّع كثيرو البكاء، لكن على الأم أن تعلم أن البكاء هو الوسيلة الوحيدة للتواصل مع الاباء، فالبكاء يدل على مختلف الاحتياجات الأساسية للرضيع من جوع ورغبة في النوم ورغبة في تغيير الحفاضة أو الشعور بالمغص...
لهذا على الأم أن تحاول معرفة طلب صغيرها من خلال طريقة بكائه، لأن طريقة البكاء تختلف باختلاف الحاجة التي تدفعه إليها.

5 - نوم الرضيع : 

تتمنى كل أم أن يتمكن رضيعها من النوم بمفرده، لكنها تكون مضطرة لادخاله في حالة النوم شيئا فشيئا، فهناك من تفضل هزهزة طفلها لتنويمه، بينما هناك من تختار تنويمه أثناء إرضاعه. فلكل أم طريقتها الخاصة التي ترتاح اليها، المهم هو أن يشعر الطفل بالراحة و الطمأنينة.

6 - الخروج من المنزل : 

كثيرات هن الأمهات اللواتي تمنعهن الولادة من الخروج وتحتجزهن داخل المنزل، لكن ليس على الأم حديثة العهد بالولادة أن تجعل ملاكها عائقا أمام حياتها الطبيعية، فالتواصل مع العائلة و الأصدقاء أمر ضروري وفي غاية الأهمية حتى لا تشعر بالملل و الإعياء، كما أنه بإمكان الأم التعرف على صديقات و أمهات جدد لتخرج برفقتهن في الصباح من أجل استنشاق الهواء النقي واستفادة الرضيع من الفيتامين D (د).
هناك الكثير من النصائح الأخرى التي يمكن تقديمها للأمهات الجدد لكن يُفضل ترك مساحة لهن لمتعة التعلم و الاستكشاف.
التعليقات
0 التعليقات

إرسال تعليق