هل سيصبح الليمون الحامض علاجا لمرض السرطان قريبا ؟

هل سيصبح الليمون الحامض علاجا لمرض السرطان قريبا ؟

مع إلقاء الضوء مؤخرا على أهمية الفواكه والخضر في القضاء على الأمراض ومكافحتها، فلابد من أنك قد سمعت بدور الليمون الحامض الفعّال في علاج السرطان، إذ ربَطت العديد من الدراسات بين الحامض وعلاج هذا المرض على الرغم من أن الطب لم يؤكد دلك بعد.
 وبالإضافة الى الفيتامين C الموجود في عصير الليمون الحامض والمعروف بالحماسة من العديد من الأمراض، تظهر أهمية قشر الليمون الحامض في المساعدة على القضاء على السموم في جسمك. وقد يكون من هذا هو أحد أسباب اهتمام الطب بهذا النوع من الحمضيات ودراسة احتمال استخدامه كعلاج للسرطان.

فوائد الليمون الحامض :

العلاقة بين الليمون الحامض والسرطان ليست جديدة في عالم الدراسات، فقد أظهر بعضها أن مستخلص الحامض يمكن أن ينجح في تدمير الخلايا الخبيثة في العديد من أنواع السرطانات بما في ذلك سرطان الثدي، سرطان القولون، وسرطان الرئة، من دون أن يؤثر سلبا على الخلايا السليمة.
كما طرحت بعض البحوث أن الحامض أكثر فاعلية وأمانا من العلاج الكيميائي الذي يستخدم في القضاء على الأورام السرطانية الخبيثة.
التعليقات
0 التعليقات

إرسال تعليق